أنَّ الطاعةَ المُدقِّقة لشريعة الله قد تؤدِّي دورَ خُطَّةٍ استراتيجيَّةٍ للتمرُّد على الله.

يُبيِّنُ أجيث فرناندو في كتابه هذا أنَّ الدَّعوةَ إلى الألَم هي أيضًا دَعوةٌ إلى الفرح. فهو لا يُنكرُ الألَم الذي نختبرُه في معظم أيَّام حياتنا، ولا يُظهرُ الحياةَ المسيحيَّة على نحوٍ كئيبٍ أو بائس، بل إنَّه يَعلنُ بقوَّةٍ أنَّ المشكلةَ لا تكمُنُ في الألَم بحدِّ ذاته، بل هي كامنةٌ في غياب الفرح...

لا يُحبُّ الإنسانُ الألَمَ، كما أنَّ الله لا يُحبُّ الألَمَ أيضًا. فقد خلَقَنا الله للفَرح واللَّذَّة، وأهَّلَ كِياننا لكي يتحرَّكَ نحو السعادة والتَّناغم. غير أنَّنا- في عالَمٍ تُصيبُ فيه الأمراضُ الجسدَ- نحتاج إلى الألَم لكي نتنَبَّه لهذه الأمراص ونتعاملَ معها. وفي عالَم تصيبُ فيه الأمراضُ...

اشترك بالنشرة الاخبارية

الطابق السادس, 81 شارع الكلية العلمية الاسلامية
info@ophir.com.jo هاتف+962 6 5665 768
فاكس+962 6 5639 768
صندوق بريد 3062
عمان 11181, الاردن