يقول بعض المسيحيِّين إنَّه بما أنَّ المجتمع شرِّير فإنَّ انخراطهم فيه لن يكون كبيرًا... ولكنَّنا بهذه المقاربة لا نستطيع تحقيق دعوة المسيح بأنْ نكون ‘‘ملح الأرض’’.

اخبار واحداث

مبادرة الكُتاب المسيحيين العرب
أربعاء,21-مارس-2012

الكُتَّاب العرب يركِّزون على الأسئلة الكبرى في الحياة
بقلم ميريام أدني

‘‘مَن أنت يا الله؟ أخبرني قبل أن يكبرَ ابني، وإلَّا فإنِّي سأستنتجُ أنَّك لستَ موجودًا’’.

لقد أذهلَتْ قصَّةُ عبدالله* المشاركين الاثنَي عشر الآخرين في مبادرة الكُتَّاب المسيحيِّين العرب-المستوى المتقدِّم خلال العام الفائت في بيروت. لقد أعلنَ عبدالله استسلامَه إذ كان مخدوعًا ومضلَّلًا بفكرة الدِّين. لكنَّ أزمتَه بدأت عندما وُلِدَ ابنُه. وبينما كان يعتني بصغيره العزيز، طرح هذا السؤال: ‘‘ما الذي سأخبركَ به عن غاية هذه الحياة؟ وماذا بشأن إطار العمل الأسمى في الكَون؟’’

وفي أحد الأيَّام، استعارَ عبدالله العهد الجديد من صديقِ جاره. وبينما كان يقرأ في إنجيل متَّى استوقَفَته آية: ‘‘أحبُّوا أعداءَكم’’. ولدى إنهائه قراءة إنجيل متَّى، كان الربُّ يسوع قد صارَ ربَّه. تلتْ ذلك مغامَراتٌ كثيرة قبل أن يحطَّ به الرحال في تدريب الكُتَّاب حيثُ تعلَّم مهاراتٍ تعينه على صياغة أفكارِه عن إنجيل البشارة في سبيل إيصالها إلى بلده.

أمَّا بالنسبة إلى النصوص الأوَّليَّة الأخرى، فقد ركَّزتْ على الوالديَّة، والإساءة إلى الأطفال، وموضوعات في علوم البيئة، وتأمُّلاتٍ في بعض أسفار الكتاب المقدَّس. وقد أثرَتْ الروايات وكُتُب الأطفال خليطَ الأفكار المقدَّمة، والتي كُتِبَتْ كلُّها باللغة العربيَّة.

يُذكَرُ أنَّ دار أوفير للطباعة والنشر في الأردن هي التي أطلَقَتْ ‘‘مبادرة الكُتَّاب المسيحيِّين العرب’’، وهي برنامجٌ على ثلاث سنوات بالتعاون مع ‘‘أم إيه آي’’ (MAI) بهدف تأهيل الكُتَّاب في الشرق الأوسط وإعدادهم. وجديرٌ بالذِّكر أنَّه سيجري العملُ على نَشرِ النصوص الأفضل من بين النصوص المقدَّمة.

كان المشاركون من سوريَّا ومصر والعراق والأردن ولبنان، قد تحاورَوا خلال التدريب مع المدرِّبين السيِّد مارك كارپنتر ومعي أنا، قبل أن يسودَ الصمت بينما كانوا يسجِّلون بأقلامهم أو بأجهزة ‘‘اللاپتوپ’’ خاصَّتهم الأفكارَ التي تجول في أذهانهم أو جزءًا من النصوص. وقد أبدى المشاركون إعجابَهم بالتعليم المقدَّم عن لاهوت الثقافة، والنظرة الكتابيَّة إلى العالم، وقصص الكُتَّاب المسيحيِّين.

‘‘مَن أنت يا الله؟’’ يتردَّدُ صدى سؤال عبدالله كثيرًا في هذه المنطقة من العالم. وهناك نحو 300 مليون عربيٍّ حول العالَم يستحقُّون الحصولَ على إجاباتٍ مُقنِعةٍ قويَّة. وأظنُّ أنَّ المشاركين قد شحذوا استجاباتٍ مُبدِعةً خلال هذه الورشة.

* جرى تغيير الاسم الحقيقيِّ لاحترازاتٍ أمنيَّة.

اشترك بالنشرة الاخبارية

الطابق السادس, 81 شارع الكلية العلمية الاسلامية
info@ophir.com.jo هاتف+962 6 5665 768
فاكس+962 6 5639 768
صندوق بريد 3062
عمان 11181, الاردن